صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4096

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

شوشرة: عيال تميم

  • 08-02-2019

إن الإنجاز الذي حققه المنتخب القطري في بطولة كأس آسيا يعتبر إنجازاً كبيراً بمختلف المقاييس بعد أن فاجأ هذا المنتخب الشبابي الجميع بأدائه المميز والبطولي، وكأنه من الفرق العالمية، وإن ما أثير حول ردة فعل البعض من تجنيس اللاعبين هو بوجهة نظري مبرر غير منطقي، فالعديد من الفرق الأوروبية التي تعتبر الأشهر في العالم جنست العديد من اللاعبين ودفعت الملايين للاستفادة من خبراتهم في دعم فرقهم للحصول على البطولات أو المراكز المتقدمة.

ولكن ما أبهر الجميع هو الأداء المميز لشباب العنابي والروح الرجولية في الملعب والحرص على رفع علم بلادهم خفاقا في ختام البطولة المميزة، ولعل أن العديد من المنتخبات الخليجية وبينها منتخبنا الوطني يجب عليها الاستفادة من الخبرة القطرية في الرياضة، لا سيما بعد عملية التطوير التي شاهدناها في منتخبها.

كنا نتمنى أن يكون منتخب الكويت مشاركا في هذه البطولة التي جمعت دول الخليج في ملعب واحد بعيدا عن بعض السلبيات التي حصلت، وقد تكون هذه البداية لإزالة كل المخلفات والتراكمات السابقة بفضل حنكة قادة الخليج الذين يحريصون دوما على وحدة خليجنا وجعله في مصاف الدول الكبيرة والمتقدمة، دون الالتفات لدسائس الحاقدين الذين ينشرون بذور فتنهم بيننا دوما، ويسعدون عندما يشاهدون الخلاف بيننا فهو بمثابة نجاح لهم.

وأوراق هؤلاء وألاعيبهم أصبحت مفضوحة وواضحة للعيان، بل إن مرتزقتهم الذين يساعدون في نشر هذه السموم أصبحوا مكشوفين للعلن بفضل غباء من يديرونهم ممن فقدوا الروح الرياضية في الكثير من الجولات، ولكن بفضل قائد الإنسانية صاحب السمو أمير البلاد وأشقائه قادة دول الخليج سيتم اجتثاث هؤلاء المندسين والقضاء على أفكارهم والتصدي لسمومهم، وشعوبنا تردد بصوت واحد "خليجنا واحد وشعبنا واحد".

وإن دول الخليج في اتحادها وقوتها تصدت للعديد من التوجهات والقرارات الدولية التي تسعى إلى ضرب بعض الدول العربية والإسلامية، ونتمنى أن تحمل الأيام القادمة مفاجآت أجمل في إذابة خلافات الأشقاء لتفويت الفرصة على بعض المرتزقة، وتعود روح الأخوة وصفاء النفوس، لأننا جميعا شعب واحد وهمنا واحد ورايتنا واحدة وديننا الإسلام.

وقد سعدنا بالزيارة الأخيرة لأمير قطر لبلده الثاني الكويت، وهذه الزيارة هي جزء من الزيارات الأخرى لأمير قطر وأشقائه من قادة دول الخليج للكويت، والتي تكشف عمق العلاقات الخليجية وصلابتها حتى إن تعرضت لبعض الشوائب التي ستزال بحكمة قادتنا.