صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4170

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إشادة واسعة بمدينة الكويت لرياضة المحركات

  • 11-02-2019

أشاد ضيوف المؤتمر الإقليمي الخامس لرياضة السيارات بدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بمدينة الكويت لرياضة المحركات، خلال الزيارة التي قاموا بها أمس، وضمت رئيس النادي الدولي للسيارات الفرنسي جان تود ورئيس النادي الدولي الكويتي للسيارات د. عماد بوخمسين، ونائب رئيس الاتحاد الدولي الإماراتي محمد بن سليم، ورئيس الاتحاد السعودي للسيارات الأمير خالد بن سلطان، ورئيس الاتحاد القطري للسيارات عبدالرحمن المناعي، ورئيس لجنة تسلق الهضبة في الاتحاد الدولي اللبناني عماد لحود، إلى جانب رئيس نادي باسل الصباح لسباق السيارات الشيخ علي الفواز، ورئيس لجنة الراليات في النادي الشيخ عذبي النايف، ورئيس لجنة الدراغ ريس في النادي الشيخ دعيج الفهد.

واطلع الضيوف على كل مرافق المدينة، بصحبة المدير العام ستيف فلتا، الذي قدم شرحاً تفصيلياً ورافق الضيوف في رحلة لكل الحلبات، في الوقت الذي قام فيه رئيس الاتحاد الدولي بتجربة احدى السيارات، كما قاد عربة التنقلات في الرحلة الداخلية داخل المدينة.

وأبدى تود اعجابه الشديد بالمدينة، مؤكداً أنها تعتبر صرحاً رائعاً في رياضة المحركات، وستسهم بشكل كبير في تطويرها في الكويت ومنطقة الخليج، كما ستمنح الشباب المهتم بهذه الرياضة مكاناً مناسباً لممارسة هواياتهم.

بدوره، أكد بن سليم أن مدينة المحركات مهمة جداً، ليس فقط لرياضة السيارات، بل كذلك للشباب والمجتمع الكويتي، وقال: "مثل هذه المدينة وما تضمه من حلبات كثيرة، ستكون متنفساً للشباب من اجل ممارسة هواياتهم وتفجير طاقاتهم".

وأضاف بن سليم: "المدينة مكملة لباقي الحلبات في المنطقة، وكلنا جميعاً كنا ننتظر مثل هذه الحلبة في الكويت، لأنها دائماً سباقة في كل المجالات، فهي أول من أدخل (دراغ ريس) إلى المنطقة".

من جهته، أعرب الأمير خالد بن سلطان عن فخره واعتزازه بوجود مثل هذه المدينة في منطقة الخليج، وقال: "اتشرف بوجود حلبة بهذا المستوى في المنطقة، وهي بالتأكيد لا تخدم شباب الكويت فقط، بل أيضاً هي متاحة لكل أبناء الخليج، وسبق لنا قبل فترة إقامة احدى الفعاليات فيها".

واكد بن سلطان انها ستسهم بشكل كبير في احتواء الشباب، وخلق بيئة سليمة لممارسة هواياتهم، بعيداً عن خطر الطرقات، متأملاً في الوقت ذاته إفراز أبطال عالميين في هذه الرياضة.

وأضاف: "نملك كل الإمكانات المادية والجغرافية لصناعة الأبطال والتفوق في هذه الرياضات، وأعتقد مع الفكر الشبابي الجديد أننا قادرون على ذلك".

من ناحيته، امتدح عبدالرحمن المناعي مدينة الكويت لرياضة المحركات "لأنها تحتوي على حلبات لكل أنواع السباقات للسيارات والدراجات النارية"، مؤكداً أنها ستسهم بشكل كبير في تطوير رياضة السيارات في الكويت.

وأضاف المناعي أن وجود هذه المدينة، بالإضافة إلى حلبة لوسيل في قطر، يعزز فكرة إقامة بطولات مشتركة بين الكويت وقطر، مؤكداً أنه "ناقش هذا الأمر مع الإخوة في الكويت".

وافتتحت المدينة التي أُنشئت برغبة سامية في مارس الماضي، وهي تقع في منطقة عريفجان جنوب البلاد، وتبلغ مساحتها 6. 2 مليون متر مربع.

وبخلاف توافر كل الأمور الأساسية والمطلوبة لنجاح السباقات، فإن المدينة تخلق بيئة تنافسية شديدة لزوارها، إذ قام المتسابق الشهير والمصمم العالمي لأشهر حلبات السباق (Tilke Hermann) بتصميم حلباتها، ما جعلها من أكثر حلبات السباق تنوعا ومنافسة.

وتضم المدينة 7 حلبات متنوعة ترضي جميع هواة هذه الرياضة وتتسع لأكثر من 8000 متفرج، إضافة إلى قاعات لكبار الشخصيات و32 ورشة للسيارات و3300 موقف سيارات.