صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4069

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

قطر: نحن مع أي جهد لحل الأزمة الخليجية

أعلنت قطر عدم وجود حوار مع السعوديين والإماراتيين حاليا، لكنها أكدت في الوقت نفسه أنها «مع أي جهد لحل الأزمة الخليجية» التي بدأت في 5 يونيو 2017، حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها «إجراءات عقابية».

وفي كلمة له خلال مؤتمر ميونيخ للأمن، أمس، قال وزير خارجية قطر محمد بن عبدالرحمن آل ثاني أن «الدوحة ليس لديها أي مانع لبذل أي جهود لحل الأزمة مع السعودية والإمارات والبحرين ومصر».

وأشار إلى أن بلاده «طالما نادت هذه الدول للجلوس إلى طاولة الحوار».

وأضاف آل ثاني أن «القادة السعوديين والإماراتيين عليهم الاهتمام بالمسألة الخليجية، ونحن في الاقليم، وضعنا نموذجاً باهراً عبر مجلس التعاون وهو حجر أساس للاستقرار في الاقليم».

وأوضح: «كانت هناك بعض الخلافات في السنوات الاخيرة بين قطر ودول الخليج لكن لم نصل لهذا النوع من الفصل بين بعضنا، وهذا ينمّ على تغير في مواقف قيادة البلاد».

وحول مشاركة قطر في القمة الخليجية الأخيرة قال آل ثاني: «دُعينا للمشاركة في هذه القمة من قبل الأمين العام لمجلس التعاون وليس من قبل القيادة، فالُعرف أن الدولة المستضيفة هي من توجّه الدعوة، لهذا شاركنا بتمثيل مخفض». وأكد أن «قطر لا تبني تحالفات جديدة كبديل لمجلس التعاون الخليجي».

وحول العلاقة مع طهران قال: «إيران جارتنا ونتقاسم اكبر حقل غاز منذ قيام دولتنا ولدينا حدود مشتركة وهذه طبيعة الجغرافيا». وأضاف: «الأزمة جعلتنا نحتاج أكثر إلى المجال الجوي الايراني، ونحن نقدر لهم ذلك».

وأكد أن «الاختلاف في الرأي بين الخليج وإيران يجب حله بالحوار وهذا كان موقفاً ليس لقطر فقط بل لكل مجلس التعاون». وقال أيضاً «لدينا مع تركيا علاقة متينة جداً وأسسنا علاقة أبعد من الأزمة الخليجية». وأضاف أن «قطر لا تتعرض لأي ضغط لعقد أي تحالفات، ونحن نتخذ القرار حسب حاجة شعبنا».

وأكد الوزير القطري ان «اعمال التحقيق المثبتة بيّنت أن دول الحصار هي التي شرعت بالجريمة ضد وكالتنا الاخبارية وهي التي افتعلت الأزمة».

وحول الملف السوري قال آل ثاني: «النظام السوري هزم معظم المعارضة ونرى أنظمة عادت للتطبيع مع نظام دمشق وتدعوه للعودة للجامعة العربية».

وعن الواقع الدولي والاقليمي قال الوزير القطري: «ما زلنا نعاني الارهاب والعنف والحروب والأزمات في الكثير من المواقع بالشرق الاوسط».

وأضاف: «سمعنا الكثير عن هزيمة داعش والارهاب، لكن لم يهزموا بعد لأن الأيديولوجية ما زالت موجودة والقضية التي ينُادون بها ما زالت سارية».

الأزمة الخليجية تطرّق اليها أيضاً الوزير المكلف الشؤون الخارجية في سلطنة عمان يوسف بن علوي، مؤكّداً أن «مجلس التعاون لا يزال قائما وهناك فهم بأن المجلس أمر، والخلاف الخليجي أمر آخر، ولا يعطل أحدهما الآخر»، وأشار في حوار مع قناة DW الألمانية على هامش مؤتمر ميونيخ، الى أن «السلطنة تعمل من خلال رئاستها للدورة الحالية بدعم مبادرة الكويت لحل الأزمة الخليجية»، معربا عن تطلع بلاده «لحدوث انفراجة للأزمة في المستقبل». وقال إن «سياسة السلطنة مستقلة وتقوم على الحياد الإيجابي»، مؤكداً أن «علاقتنا مع إيران ستستمر ويعلم إخواننا في الخليج ذلك، وأن السلطنة لا تنحاز الا للحق».