صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4126

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

كلمة. : لا تزايدوا على الكويت

  • 18-02-2019

كانت الكويت ولا تزال تضع قضايا الوطن العربي وهمومه على رأس أولوياتها، وفي القلب منها تقع القضية الفلسطينية، التي لا يرتاب في جهاد الكويت بشأنها إلا عُمي القلوب ذوو الهوى، ولا تخطئ عين الرائي ولا قلب اللبيب رؤية دعائم السياسة الخارجية لهذا البلد الواعي للمخاطر من حوله، التي أرساها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، منذ وطئت قدماه طرق السياسة ودهاليزها، فشاد صرحاً من الحكمة والتوازن والاعتدال ومؤازرة الحق.

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها مسيرة السياسة الخارجية للكويت التي تسير على خط مستقيم لا اعوجاج فيه ولا يصاحبه شك أو ريبة ولا سيما بعد تحرير البلاد من الغزو العراقي، فضلاً عن أشواط طويلة من الدفاع عن القضايا الإنسانية في شتى بقاع الأرض... هل لمنصف عاقل أن يصوب إلى تلك المسيرة سهام النقد اللاذع والتجريح غير المبرر في موضوع الصورة الجماعية التي ظهر بها ممثل الكويت في مؤتمر "وارسو الأخير"؟! وهل من المنطقي، مع كل ما تفعله الكويت لقضايا أمتها، أن يصل التعصب لدى البعض إلى درجة اتهامها بالتخلي عن ثوابت الأمة وقضاياها؟!

إن مشاركة الكويت في ذلك المؤتمر، وبتمثيل أقل من مستوى تمثيل الأشقاء، كانت منطقية جداً وفي إطار موقفها من القضية الفلسطينية... ففيم أخطأت الكويت؟ وهل كان على ممثلها أن ينسحب من الصورة فيسبب لبلاده الإحراج أمام الحليفة الكبرى الولايات المتحدة وبولندا مستضيفة الاجتماع؟ هل كان عليه، وهو يمثل بلاده، أن يفسد المؤتمر الداعي إلى مناقشة قضايا المنطقة، في وقت استبشر الكثيرون به وبفتحه عهداً جديداً من السلام وتسوية تلك القضايا وفي مقدمتها القضية الفلسطينية؟

وإذا سلمنا جدلاً بصحة منطقكم ووجهة نظركم بالانسحاب من كل محفل دولي يشارك فيه الكيان الصهيوني، فإن على الكويت أن تنسحب على الفور من كل المنظمات العالمية؛ كالأمم المتحدة، وصندوق النقد الدولي، والاتحاد البرلماني الدولي، والاتحادات الرياضية العالمية، فتعيش بمنأى عن العالم، وتفقد كل منبر تستطيع أن تصدح بالحق من خلاله... فهل هذا ما تريدون؟ وهل هكذا تورد الإبل؟!

كان أحرى بكل غيور ألا يسارع إلى النقد والتأزيم، وكان أجدى ببعض نوابنا وأولى أن يجتمعوا مع الحكومة في لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية، كما هي الآلية المعتادة في مثل هذه الأمور، ليسألوها عن مغزى هذه المشاركة وعن المصالح العليا من ورائها.

فبالله عليكم، لا تزايدوا على الكويت في القضية الفلسطينية، فهي الحريصة عليها، وهي التي أُسست حركة فتح على أرضها، ولم تنسَ منظمة التحرير هذا الأمر، فكيف تنسونه أنتم؟! واذكروا -غير بعيد- كيف دافعت الكويت عن حقوق الفلسطينيين حين حصلت على مقعد في مجلس الأمن، ولتعلموا بأن لصاحب السمو أمير البلاد ثوابته الإسلامية والقومية التي لا تتأثر بمؤتمر أو دعوة أو صياح... وما كل ما يُعرف يقال.