صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4197

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

خارج السرب: لوياك لوياك أن تبتل بالماء

  • 10-04-2019

أيها الترشيد إن لم تكن "سطلاً" أكلتك "الأهواز"، ودفعت الثمن جالونات وفواتير، ويا أيها التطور "دير بالك" إن لم تكن "فيفي" أكلك الإرهاب بقشور خصرك الريان، والأهواز هنا ليست المنطقة العربية في إيران، بل معناها الخرطوم، وطبعا لا أقصد خرطوم السودان ولا خرطوم الفيل بل خرطوم المياه، عليه من الرب ما يستحق، العقبة الوحيدة في طريق ترشيدنا الميمون.

أما السطل بدوره فهو كلمة أصلها فارسي، ولا أدري لمَ استعاض عنها الإخوة من الأحواز المحتكرون لغسل السيارات وخلافه هنا بكلمة الهوز أو Hose سليل اللغة الإنكليزية البعيدة عن ثقافتنا "ولقافتنا" الشرق الأوسطية التي يناسبها السطل أكثر، فالشرق الأوسط يعيش بين سندان المساطيل الملقبين مجازا بالنخب، ومطرقة الأساطيل الدولية المتحكمة في المضائق من باب المندب إلى هزمز مرورا بباب الحارة.

وللأمانة اللغوية مع أن المسطول والأسطول كلاهما مشتق من حروف "السطل" لكن لا علاقة لهما به، فالسطل كمعنى يختلف عن كلمة مسطول وأسطول، فالكلمة الأولى تعني الأبله أو "الرقله" حسب قاموس جدتي، أما الثانية فهي تعني مجموعة من السفن التي يصدق الأبله العربي عاشق غرب الشُقر وغروب ثقافته بأنها ستحميه مجانا ولوجه الله لو حجت حجايجها حسب قاموس جدتي، ويتغافل عن فكرة أنها أساطيل تقط خيطها في مياه منطقتنا لتصيد سمك مصالحها كما فعلت أساطيل باريس ولندن سابقا في الزمان الماضي.

وأواه يا ماضي ذاك الزمان عتيج الصوف الصافي الذي بالتأكيد سيكون أفضل بكثير من جديد بريسم زماننا (ملاحظة: لا يوجد رابط يربط بين كلمتي البريسم البديع وبرسيم البردعة هنا ولذلك اقتضى التوضيح)، هذا الزمان البريسمي الفاخر الذي يبشرنا بالسطل في زمان الحاسوب ويخوفنا من سواد العباية في زمان ألوان الطيف الديمقراطي، ولاعزاء لأخت العباية البوشية السوداء والتي قيل في صاحبتها الخشف أنار الله قبرها كما أنارت قلب شاعرنا القديم فأنشد بها قصيدة مطلعها:

قلت اوقفي لي وإرفعي البوشيه

خليني أروي ضامر العطشاني

بإلا تقف ولا ترفع البوشية

ولا تروي ضامرنا العطشان

فلدينا بحمد الله السطل للترشيد، ولدينا كذلك الرقص للسلام والتطور، مع أني لا أدري حتى الآن ما علاقة الرقص بالإرهاب فكولومبيا والبرازيل تصنفان بلدي الرقص الأولين، والسالسا والسامبا ومولانا غوغل يصنفهما أيضا أول بلاد المخدرات والجرائم، ولكن بالتأكيد نخبنا تعرف مصلحة التطور أكثر منا، فنحن مجرد مجتمع يقال لكل فرد فيه: رماه بسطل الماء مكتوفاً، وقال له "لوياك لوياك" أن تبتل بالماء.