صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4143

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تباين مؤشرات سوق الكويت والسيولة 29 مليون دينار

عمليات جني أرباح على «الأول»... وتراجع تعاملات «الرئيسي»

أقفلت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية الثلاثة على تباين في تعاملات أولى جلسات هذا الأسبوع، حيث ارتفع مؤشر السوق العام بنسبة 0.15 في المئة تعادل 8.66 نقاط، ليقفل على مستوى 5751.04 نقطة، وسط سيولة بلغت 29 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة بلغت 187.7 مليون سهم، نفذت من خلال 5922 صفقة، بينما انخفض مؤشر السوق الأول بنسبة 0.05 في المئة هي 3.04 نقاط، مقفلا على مستوى 6122.86 نقطة، بسيولة بلغت 20 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة بلغت 52.7 مليون سهم، نفذت عبر 2210 صفقات، وربح كذلك مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.66 في المئة، تساوي 33.09 نقطة، ليقفل على مستوى 5046.34 نقطة، بسيولة بلغت 9 ملايين دينار، بكمية أسهم متداولة بلغت 134.9 مليون سهم، نفذت من خلال 3712 صفقة.

تذبذب السوق الأول

سجلت بورصة الكويت حالة من التذبذب في أولى جلساتها الأسبوعية أمس، حيث تراجعت بعض الأسهم المؤثرة من مكونات السوق الأول مقابل تسجيل البعض الآخر ارتفاعات، وترافقت مع انطلاق إعلانات الربع الأول من هذا العام التي كان باكورتها إعلان البنك الوطني، الذي سجل نموا كبيرا بنسبة 15 في المئة، والتي فاقت التوقعات، حيث إنها تعد أكبر أرباح فصلية للبنك الوطني، لكن كان هناك ضغط من قبل عمليات جني الأرباح على بعض الأسهم التي سجلت ارتفاعات كبيرة خلال الشهر الماضي، وهذا الشهر كذلك ومستمرة، ليتوازن الأداء في السوق الأول، وفي المقابل استمرت عمليات شراء في السوق الرئيسي، ولكن على سيولة أقل من معدل جلسات الأسبوع الماضي التي كانت يتجاوز بها 9 ملايين دينار، وكانت البداية بهذا الاسبوع باقل من 10 ملايين دينار، لكن على شراء أكبر وعلى تراجع كبير من عمليات جني الأرباح السريعة أو التراجعات، ليسجل البنك الوطني نموا كبيرا تجاوز ثلث نقطة مئوية، ويدعم مؤشر السوق العام معوضا تراجع مؤشر السوق الأول لتنتهي الجلسة بميل الى الإيجابية.

خليجيا، تباين أداء مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون في تعاملات أمس، حيث ارتفعت مؤشرات 3 أسواق فقط هي أبوظبي ومسقط والبحرين بقيادة أبوظبي الذي ارتفع بنسبة فاقت 2 في المئة، بينما تراجعت بقية المؤشرات، لكن بخسائر لم تتعدّ نصف نقطة مئوية على مؤشر تاسي السعودي، وانخفض مؤشري دبي وقطر بنسب محدودة جدا، بالرغم من الارتفاع في أسعار النفط في إقفالات نهاية الأسبوع، حيث تداول برنت عند 71 دولارا للبرميل وتداول نايمكس عند 63 دولارا.

أداء القطاعات

مالت مؤشرات القطاعات الى الأداء الإيجابي أمس، حيث ارتفعت مؤشرات سبعة قطاعات هي تأمين بـ 10.6 نقاط، وسلع استهلاكية بـ 9 نقاط، وبنوك بثلاث نقاط وعقار بـ 2.4 نقطة، وخدمات استهلاكية بـ 2.3 نقطة، وصناعة بـ 0.64 نقطة، واتصالات بـ 0.34 نقطة، بينما انخفضت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي النفط والغاز بـ 46.1 نقطة، ومواد أساسية بـ 0.89 نقطة، وخدمات مالية بـ 0.59 نقطة، واستقرت مؤشرات 3 قطاعات هي تكنولوجيا ومنافع ورعاية صحية، وبقيت دون تغير.

وتصدر سهم خليج ب قائمة الأسهم الأكثر قيمة، حيث بلغت تداولاته 6.3 ملايين دينار وبتراجع بنسبة 0.31 في المئة، تلاه سهم وطني بتداول 3 ملايين دينار، وبنمو بنسبة 0.33 في المئة، ثم سهم صناعات بتداول 2.5 مليون دينار، وبارتفاع بنسبة 2.7 في المئة، ورابعا سهم "بيتك" بتداول 2 مليون دينار، وبانخفاض بنسبة 0.46 في المئة، وأخيرا سهم أعيان بتداول 1.4 مليون دينار ومتراجعا بنسبة 2.1 في المئة.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية جاء أولا سهم أعيان، حيث تداول بكمية بلغت 27.3 مليون سهم، وبانخفاض بنسبة 2.1 في المئة، وجاء ثانيا سهم خليج ب بتداول 20 مليون سهم وبتراجع بنسبة 0.31 في المئة، وجاء ثالثا سهم الأولى بتداول 16.4 مليون سهم، وبارتفاع بنسبة 3.5 في المئة، وجاء رابعا سهم صناعات بتداول 11.4 مليون سهم، وبأرباح بنسبة 2.7 في المئة، وجاء خامسا سهم المدينة بتداول 10.7 ملايين سهم، مرتفعا بنسبة 3.9 في المئة.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعا سهم أولى تكافل، حيث ارتفع بنسبة 7.9 في المئة، تلاه سهم سنرجي بنسبة 7 في المئة، ثم سهم الخصوصية بنسبة 6.8 في المئة، ورابعا سهم مراكز بنسبة 6.7 في المئة، وأخيرا سهم سكب ك بنسبة 4.3 في المئة.

وكان أكثر الأسهم انخفاضا سهم كفيك، حيث انخفض بنسبة 14.5 في المئة، تلاه سهم ايفكت بنسبة 10 في المئة، ثم سهم العقارية بنسبة 8.6 في المئة، ورابعا سهم كويتية بنسبة 8.6 في المئة، وأخيرا سهم نابيسكو بنسبة 8.5 في المئة.