صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4197

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الكويت والقادسية في معسكر المباراة النهائية

عبدالله يبحث عن التوليفة المثالية ومارين استقر عليها

يختتم فريقا الكويت والقادسية لكرة القدم مساء اليوم استعداداتهما لنهائي كأس الأمير، المقرر غدا على استاد جابر الدولي، حيث يتطلع الأبيض إلى الحفاظ على اللقب للمرة الرابعة على التوالي، بينما يأمل القادسية استعادة البطولة.

دخل فريقا الكويت والقادسية لكرة القدم مساء أمس في معسكر مغلق، استعدادا لمواجهتهما المرتقبة في نهائي كأس الأمير، المقررة غدا على استاد جابر الدولي، وتسير الأمور داخل القلعتين البيضاء والصفراء على أفضل ما يكون، في ظل اكتمال الصفوف، وارتفاع الحالة المعنوية في الجانبين.

ويتطلع الأبيض إلى الحفاظ على الكأس للمرة الرابعة على التوالي، والخامسة عشرة في تاريخه، بينما يأمل القادسية استعادة اللقب الذي غاب عنه منذ موسم 2015-2016، ليضيف إلى رصيده اللقب رقم 17.

وشهدت تدريبات الكويت والقادسية أمس الأول وأمس تواجد شخصيات مؤثرة من الجانبين، لدعم اللاعبين وحثهم على بذل الجهد، من أجل تحقيق لقب أغلى الكؤوس، كما حرصت الأجهزة الفنية في الجانبين على تحفيز اللاعبين، وتلقينهم الأدوار الأساسية الموكلة إليهم في المباراة النهائية.

تفاؤل في الكويت

وانعكست النتائج الإيجابية للكويت خلال الفترة الماضية، وبعد أن تمكن الفريق من الفوز على النجمة البحريني، وكاظمة في كأس الاتحاد الآسيوي، والدوري الممتاز على الترتيب، على معنويات اللاعبين في الكتيبة البيضاء، وكان جليا حالة التنافس بين اللاعبين خلال التدريبات لنيل ثقة الجهاز الفني بقيادة المدرب محمد عبدالله.

وحسب الحصة التدريبية قبل الأخيرة للأبيض، فإن الجهاز الفني لم يحسم أمره فيما يخص بعض الاختيارات لاسيما في وسط الملعب، في ظل جاهزية كبيرة لفيصل زايد، وحمزة لحمر، وعبدالله البريكي، وشريدة الشريدة، وعصام العدوة، وحميد ميدو، وهو ما ينسحب على خط الدفاع، في ظل جاهزية فهد الهاجري، وفهد حمود، وحسين حاكم، ومشاري غنام، وسامي الصانع، إلى جانب راضي جمال.

وستكشف الحصة التدريبية المقررة اليوم، والتي قرر الجهاز الفني غلقها أمام وسائل الإعلام، الاستقرار على اختيارات المدرب محمد عبدالله.

استقرار في القادسية

ومن دون غيابات تذكر خاض الأصفر الحصة التدريبية قبل الأخيرة، وجاء دخول أحمد الرياحي، والنيجيري إيبابوي بكر، وعامر المعتوق إلى التدريبات ليحسم أمر التوليفة الأساسية للمدرب الروماني إيوان مارين.

ويرى مارين أهمية وجود يوسف ناصر إلى جوار بدر المطوع، لاسيما أن جاهزية أحمد الرياحي لم تكتمل، في ظل ابتعاده عن المباراة الأخيرة أمام المالكية البحريني.

وفي الوسط استقر مارين على عبدالله ماوي، وسلطان العنزي، واسراء الحموية، وأحمد الظفيري، وفي الدفاع خالد القحطاني، وخالد إبراهيم، وايبابوي بكر، وعامر المعتوق، ومن خلفهم الحارس خالد الرشيدي.

المؤتمر الصحافي اليوم

يعقد المؤتمر الصحافي لنهائي كأس سمو الأمير في الساعة الثانية عشرة ظهر اليوم، بمقر اتحاد الكرة بمنطقة العديلية، وذلك بحضور مدرب ولاعب من كل فريق، ويشهد المؤتمر الصحافي إلقاء الضوء على النسخة الجديدة للكأس.

يذكر أن المباراة النهائية التي ستجمع بين الكويت والقادسية ستنطلق في السابعة من مساء غدٍ، على استاد جابر الأحمد الدولي، الذي سيفتح أبوابه مجانا للجماهير، ابتداء من الساعة الرابعة عصرا.

ويسبق المؤتمر الصحافي، الاجتماع الفني الذي سيعقد في الحادية عشرة صباحا بمقر الاتحاد، بحضور مراقب المباراة ومراقب الحكام، وممثل لكل فريق.

من ناحية أخرى، علمت "الجريدة" أنه سيتم اختيار عدد من لاعبي الفريقين بشكل عشوائي للخضوع لتحليل المنشطات، عقب انتهاء المباراة، كإجراء جديد يتبعه اتحاد الكرة ابتداء من المباراة النهائية.

خليل يدعو إلى الالتزام بالتعليمات

عقد في الحادية عشرة صباح أمس باستاد جابر الأحمد الدولي الاجتماع التنسيقي الثالث الخاص بنهائي كأس سمو الأمير، المقرر إقامته في السابعة مساء غد، والذي يجمع بين الكويت والقادسية، بحضور الأمين العام للاتحاد د. محمد خليل، ورؤساء اللجان العاملة بالاتحاد مع ممثلي الوزارات والهيئات المعنية.

وقال خليل إن التنظيم المتميز وتسهيل عملية دخول الجماهير من الأمور المهمة، من أجل إظهار المباراة النهائية لأغلى الكؤوس بصورة مميزة، معربا عن أمنيته أن يلتزم الجميع بالتعليمات التي تسبق المباراة، من خلال الموقع الرسمي للاتحاد، عبر التعاون مع المنظمين ورجال الأمن.

يذكر أنه تقرر فتح أبواب استاد جابر الأحمد الدولي مجانا أمام الجماهير، لدعم ومساندة طرفي النهائي (الكويت والقادسية)، من خلال التواجد في مدرجات الاستاد.