صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4124

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تباين أداء المؤشرات وتذبذبها... والسيولة حوالي 30 مليون دينار

ارتداد أسهم قطاع البنوك في «الأول» ساعد في دعم مؤشراته

سجلت المؤشرات الرئيسية الثلاثة لبورصة الكويت تبايناً في تعاملات بورصة الكويت، إذ تراجع مؤشر السوق العام بنسبة 0.07 في المئة تعادل 4.11 نقاط ليقفل على مستوى 5581.37 نقطة وسط سيولة بلغت 29.9 مليون دينار بكمية أسهم متداولة بلغت 102 مليون سهم نفذت من خلال 5659 صفقة.

وبينما ارتفع مؤشر السوق الأول بنسبة 0.21 في المئة تعادل 12.81 نقطة ليقفل على مستوى 6011.41 نقطة بسيولة بلغت 27.3 مليون دينار وبكمية أسهم متداولة بلغت 65.1 مليون سهم نفذت عبر 3828 صفقة، انخفض مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.83 في المئة هي 39.57 نقطة ليقفل على مستوى 4752.84 نقطة بسيولة بلغت 2.5 مليون دينار وبكمية أسهم متداولة بلغت 36.8 مليون سهم نفذت من خلال 1831 صفقة.

تذبذب واضح

شهدت مؤشرات بورصة الكويت تذبذباً واضحاً خلال تعاملاتها في جلسة أمس، بعد بداية جيدة لمعظم الأسهم وللمؤشرات الرئيسية سواء في السوق الأول أو السوق الرئيسي إذ ارتفعت وسجلت مكاسب جيدة، عادت بعد مرور ساعة من افتتاح الجلسة وسجلت خسائر جميعها وكان أكثرها خسارة مؤشر السوق الأول الذي كسر مستوى 6 آلاف نقطة النفسي المهم ثم عاد وبفعل عمليات شراء على أسهم قطاع البنوك التي سجلت ارتداداً، ما ساعد في إخراجه إلى المنطقة الخضراء، كذلك سهم الصناعات وبعض الأسهم من مكونات السوق، لتنتهي الجلسة بارتفاع السوق بعُشري النقط المئوية.

وبقي مؤشر السوق الرئيسي على خسائر وعلى اللون الأحمر وبنسبة كبيرة تجاوزت 0.8 في المئة، لتنتهي الجلسة على تباين المؤشرات بتراجع العام بضغط من الرئيسي وبارتفاع محدود للأول وبسيولة قريبة من معدلات هذا الشهر.

خليجياً، كان الارتفاع الكبير في مؤشر السوق السعودي تاسي وبعد الخسائر الكبيرة التي تكبدها خلال الجلسات الأخيرة الماضية ارتفع بنسبة 2.7 في المئة بعد أن أعلنت MSCI للأسواق الناشئة ترشيحها لثلاثين شركة سعودية أمس الأول، لكن مع المستجد من الأحداث السياسية قد أخفى هذه الإيجابية لتعود مرة أخرى خلال تعاملات اليوم، بينما على الطرف الآخر حقق السوق القطري ارتفاعاً بنسبة 1 في المئة.

وتراجع سوقا الإمارات خصوصاً دبي بنسبة 1 في المئة بعد ارتداده أمس الأول ومال بعض الأسهم إلى الإقفالات على تغيرات محدودة، ووسط هذا وذاك تم الضغط على أسعار النفط بعد أن ارتفعت مخزونات النفط الأميركية خلال قراءتها الأسبوعية مساء الأربعاء لتتراجع بعض الشيء ويبقى برنت يحوم حول 70 دولاراً بينما سجل نايمكس 61 دولاراً للبرميل.

أداء القطاعات

مالت القطاعات إلى اللون الأحمر إذ انخفضت مؤشرات ستة قطاعات هي تأمين بـ 32.1 نقطة وصناعة بـ 8.7 نقاط وخدمات مالية بـ 7.2 نقاط وسلع استهلاكية بنقطة واحدة فقط ومواد أساسية بـ 0.33 نقطة واتصالات بـ 0.09 نقطة، بينما ارتفعت مؤشرات خمسة قطاعات هي تكنولوجيا بـ 53.8 نقطة وعقار بـ 5 نقاط والنفط والغاز بـ 2.7 نقطة وخدمات استهلاكية بـ 1.7 نقطة وبنوك بـ 1.5 نقطة، واستقر مؤشرا قطاعين فقط هما منافع ورعاية صحية وبقيا دون تغير.

وتصدر سهم بيتك قائمة الأسهم الاكثر قيمة إذ بلغت تداولاته 9.2 ملايين دينار وبارتفاع بنسبة 0.93 في المئة تلاه سهم وطني بتداول 3 ملايين دينار وبنمو بنسبة 0.76 في المئة وثم سهم زين بتداول 2.6 مليون دينار وبقي مستقراً دون تغير ورابعاً سهم خليج ب بتداول 2.6 مليون دينار وبقي مستقراً هو الآخر وأخيراً سهم الدولي بتداول 1.6 مليون دينار وبانخفاض بنسبة 1.5 في المئة.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية جاء أولاً سهم بيتك إذ تداول بكمية بلغت 14.3 مليون سهم وبارتفاع بنسبة 0.93 في المئة تلاه سهم خليج ب بتداول 8.8 ملايين سهم وبقي مستقراً دون تغير وجاء ثالثاً سهم بنك وربة بتداول 7.1 ملايين سهم وبارتفاع بنسبة 1.3 في المئة وجاء رابعاً سهم أهلي متحد بتداول 6.7 ملايين سهم ومرتفعاً بنسبة 0.84 في المئة وجاء خامساً سهم صناعات بتداول 6.6 ملايين سهم وبنمو بنسبة 0.43 في المئة.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً سهم تمكين إذ ارتفع بنسبة 20.2 في المئة تلاه سهم التعمير بنسبة 12.6 في المئة ثم سهم ورقية بنسبة 10 في المئة ورابعاً سهم المدن بنسبة 9.9 في المئة وأخيراً سهم تمدين ع بنسبة 9.5 في المئة.

وكان أكثر الأسهم انخفاضاً سهم المصالح ع إذ انخفض بنسبة 10 في المئة تلاه سهم العقارية بنسبة 9.5 في المئة ثم سهم أهلية ت بنسبة 9.5 في المئة ورابعاً سهم وربة ت بنسبة 8.4 في المئة وأخيراً سهم وطنية د ق بنسبة 8.2 في المئة.