صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4220

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

نقطة : شيخ دوت كوم..

  • 17-05-2019

مثلما أودت التكنولوجيا في طريقها بمهن ووظائف كثيرة، أعتقد أنها ستقضي فيما ستقضي في القريب العاجل على مهنة رجل الدين وتخصصاتها الفرعية الدقيقة، كالمؤذن والإمام والخطيب، فنحن رغم دعاوانا المتكررة بألا كهنوت في الإسلام، ولا وجود لما يسمى لرجال دين فيه، فإننا وفي نفس الوقت نقدس من يدّعون أنهم كذلك، وكثيراً ما نخشى توجيه سهام النقد لهم ولآرائهم وكأنهم بشر فوق البشر.

صلب عمل رجل الدين يقوم على الحفظ والتفسير، ومن ثم الإفتاء، حفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة، ومن ثم تأويلهما كل حسب مذهبه وفرقته وحزبه وهواه، والغالب الأعم منهم يعتمد على النقل من تراث الأولين بلا إبداع ولا تجديد إلا من رحم ربي، وكثيراً مع الأسف ما كان هذا التجديد - إن وجد - يسير في طريق الانغلاق الذي ينتهي أمام باب سد الذرائع، ومع تسارع انكشاف عورات السادة الأفاضل وتناقضاتهم بمواجهة تطورات الزمن والأحوال والسياسة، واتضاح حقيقة سعيهم الدؤوب لسنوات طوال في زيادة مساحة عقدة الذنب لدينا، ليسيطروا من خلالها علينا، وذلك بحسن استغلال سعينا المحموم لتكفيرها، ومن ثم قيامهم اليوم بكل بساطة وسهولة، ودون أدنى شعور بالخجل، بالتراجع وتحليل ما كانوا يحرّمونه بالأمس وتراجعهم العملي والنظري عن أغلب ما أفتوا وقالوا وحرضوا، كل ذلك سيؤدي مع ارتفاع مستوى التعليم، تزامناً مع التطور التكنولوجي المذهل، إلى ابتعاد الأجيال الجديدة من الشباب والمتعلمين عنهم والاعتماد أكثر على أنفسهم.

وستقوم التكنولوجيا مستقبلاً، كما أتوقع، بأكثر من اللازم في مسألة الحفظ وجمع التراث والآراء الفقهية، بل وحتى ربما بالإبداع والتجديد بواسطة الذكاء الاصطناعي، وما عليك بعد ذلك إلا أن تتخلى عن اتكاليتك المفرطة، وتحرك أصابعك وعقلك، وتبحث بنفسك عن جواب لسؤالك، وسيتجه الأمر للفردية أكثر، وتحمّل نتيجة قراراتك الشخصية بشكل مباشر بلا واسطات، فإن تخطئ بعدها في فهم وتكييف مسألتك وتحاسب عليها بمقدار عقلك مناط تكليفك خير لك من أن تحاسب لسوء اختيارك لشيخك الذي وثقت به ليفتيك، والذي تراجع عن الكثير من الفتاوى والآراء التي كانت سبباً لثقتك به من الأساس، واتضح لك ولنا لاحقاً أنها لم تكن في الغالب الأعم سوى تفضيلات شخصية أو حزبية في المسائل الاجتماعية والسياسية وحتى العلمية، وكنت تحسبها حضرتك رأياً دينياً معتبراً واجب القبول والاحترام والتقيد به.

ديننا الإسلامي سمح وبسيط، فقّه نفسك وتحمّل مسؤولية تفكيرك، ولا تسلم رأسك لغيرك، ثم أن تصل بعد ذلك بتفكيرك الحر إلى هذا الفهم أو ذاك من المسائل، وسيحاسبك رب العالمين الرحمن الرحيم على عقلك الذي خلقه ويعرفه حق المعرفة، خير لك من أن تقول شيخي قال لي، فقد تساءل أيضاً عن سبب اختيارك لهذا الشيخ بالذات، فإذا قطيتها برأس عالم فلن تخرج منها سالماً كما تعتقد، فكلّ ألزمناه طائره، والعقل مناط التكليف، ولو أفتاك الناس وأفتوك.

وأستغفر الله لي ولكم...