صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4150

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

نقطة : أشوا إنها ما تمثلنا

  • 24-05-2019

عندما تعلم أن هناك من هو مستعد ومتفرغ للاتصال بالشرطة للإبلاغ عن فقير يرتشف الماء في عز صيف الكويت اللاهب، أو تتذكر قضية مَن أحرقت حفل زفاف زوجها لتمنعه من الزواج عليها، فقتلت المعازيم وعاش المعرس، وربما تزوج بعدها، أو حينما تقرأ عن تفاصيل القضايا المتنوعة لاختلاسات بعض المنوط بهم حماية البلد لمقدرات وزاراتهم، أو تستمع مضطراً لمن تعرف مستوى دناءته وانحطاطه ورخصه يتحدث عن الشرف والنزاهة ومحاربة الفساد والفاسدين وإنقاذ الوطن من براثن الآخرين الذين لا يقل سوءاً عنهم، أو تتابع بصمت اعتراضات أئمة المساجد على نظام البصمة، ثم تتواتر الأخبار عن قيام بعضهم بتعيين وافدين بالباطن للقيام بمهامهم، نظير إعطائهم جزءاً يسيراً من رواتبهم المدفوعة لهم من أموال الدولة الحلال، أو تراقب عمليات الاستنساخ المتكرر لقصة نجاح النائب الذي يشتري أصوات الناخبين بالآلاف ليبيع صوته بعد ذلك بالملايين، أو تتذكر بالمناسبة قصة الأستاذ الجامعي القدوة الذي كان يوزع الدرجات نظير التصويت له، ليمثّل الأمة خير تمثيل، أو الآخر الذي بدأ مشوار صعوده بالمناداة بتعديل المادة الثانية، ليتوقف الطريق عند "كبت أمّه"، أو عندما تعرف مثلاً كمية القضايا بالمحاكم ضد من ابتلعوا الحقوق الشرعية لأهلهم وأقاربهم بكل طيبة نفس وراحة بال، وكأن شيئاً لم يكن، أو بلا شك قد مرت عليك صور للمضبوطات الضخمة من الخمور المهربة، والتي لم يخاطر مهربوها بارتكاب فعلتهم الشنيعة تلك، لولا وجود سوق مربح ومتعطش لها في مجتمعنا المحافظ، أو تصلك يومياً آخر أخبار الشهادات المزورة التي لا ينافسها إلا عدد المرضيات والجنسيات والإقامات المباعة والمزورة، ثم وبعد أن تقرأ حكاية الرجل الذي رمى بنفسه أخيراً من علٍ، ليتوفاه الله وهو قابض على ورقة يبث فيها شجونه عن صعوبات الحياة وفساد الشؤون والبلدية وانتشار الرشا فيهما وحولهما، حينها، وبعد أن تستذكر كل هذا وأكثر مما تعرفه أنت ولا يعرفه غيرك، ستحمد ربك أنك لم ترم بنفسك من أي مرتفع حتى الآن، وستتيقن فعلاً أن مسلسلاتنا المعروضة لا تمثلنا أبداً، ولنحمد الله كثيراً على ذلك، لأن السّتر زين.