صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4175

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ماهية «صفقة القرن» وسبب الهجوم على «الأونروا»

  • 26-05-2019

من أخطر الأمور التي صدرت عن فريق "صفقة القرن" على أعتاب الدعوة لورشة البحرين، المطالبة بتصفة وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين (UNRWA) ونقل خدماتها لما سموها الدول المضيفة.

وقد عبرت تصريحات غرينبلات الغاضبة ضد الأونروا عن إحساس الفريق الأميركي بالفشل، بعد أن صمدت وكالة الغوث لقطع المساهمة الأميركية والتي تصل إلى ثلث ميزانية الوكالة.

وليس الأمر بحاجة إلى ذكاء مفرط كي يدرك المرء أن الهجوم على وكالة الغوث يستهدف حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها في فلسطين، إذ يعرف الفريق الأميركي أن وكالة الغوث أنشئت بقرار أممي من الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأن إنشاءها وبقاءها مرتبطان بتنفيذ قرار الجمعية العامة رقم 194 والذي نص على عودة اللاجئين الفلسطينيين المهجرين في عام إلى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 وهو يظن أن تصفية وكالة الغوث سيعني تصفية قضية اللاجئين.

ومن الواضح أن استراتيجية غرينبلات- كوشنر- نتنياهو ترمي إلى تفكيك وتصفية حق العودة كجزء من تصفية الحقوق الوطنية الفلسطينية، وبالتالي فإن الحفاظ على وكالة الغوث، صار مرتبطا بالحفاظ على حق العودة الذي لم، ولن، يتنازل عنه الفلسطينيون.

الغريب، بعد كل ما حدث على أرض الواقع، وما سمعناه من تصريحات رسمية من فريق "صفقة القرن"، أن بعض الناس ما زالوا يتساءلون عما ستتضمنه هذه الصفقة، وللتذكير فقط، سأشير إلى ما نُفذ، وما أُعلن عنه حتى الآن رسميا من قبل فريق ترامب:

أولا- الاعتراف بضم القدس وبأنها عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية لها.

ثانيا- الاعتراف بالضم غير الشرعي للجولان المحتل.

ثالثا- إعلان التخلى عن حل الدولتين وعن هدف إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

رابعا- قطع 30% من ميزانية وكالة الغوث الدولية والمطالبة بتصفيتها.

خامسا- قطع المساعدات عن الفلسطينيين بما في ذلك المؤسسات الحكومية وغير الحكومية.

سادسا- الإعلان عن مؤتمر البحرين لتقديم الحل الاقتصادي كبديل للحقوق السياسية ولتسريع عملية التطبيع.

سابعا- المساعي الحثيثة لفرص التطبيع بين إسرائيل والمحيط العربي على حساب القضية الفلسطينية، ودون إنهاء الاحتلال ونظام الأبارتهايد.

ثامنا- منح غطاء كامل، ودعم سياسي مفتوح للتوسع الاستيطاني الاستعماري بصورة لم يسبق لها مثيل.

تاسعا- التلميح بشرعية ضم المستوطنات الاستعمارية والجزء الأكبر من الضفة الغربية لإسرائيل.

عاشرا- تغيير معايير السياسة الأميركية فيما يتعلق بفلسطين لتصبح مطابقة لسياسة نتنياهو العنصرية المتطرفة.

الصورة واضحة، ولكنها تصطدم بحقيقة أن هناك إجماعا فلسطينيا شاملا على رفض ما يسمى "صفقة القرن"، وعلى رفض التعاطي معها.

قديما قال الاستراتيجي والقائد العسكري الشهير "كلاوزفيتز" إن أي طرف لن ينتصر في أي حرب، أو صراع، ما لم يكسر إرادة خصمه ويجعله يقر بهزيمته، وهذا ما لم تستطع إسرائيل تحقيقه رغم الاحتلال، والقمع العسكري، والتنكيل، ومنظومة الحصار والأبارتهايد، وهذا ما لن تستطيع "صفقة القرن" أن تحققه، لأن إرادة الشعب الفلسطيني لن تكسر.

* الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية