صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4173

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بريطانيا تعزز قواتها بالخليج... ومقاتلات سعودية وأميركية تحلق في الأجواء

• بومبيو: سنضمن حرية الملاحة في «هرمز» بكل الطرق
• هانت يجدد اتهام إيران بمهاجمة الناقلات
• لاريجاني: واشنطن قد تكون وراء الحوادث... ودعوتها إلى الرد على الرسائل «مثيرة للسخرية»
• موسكو للتريث في تقييم اعتداء خليج عُمان
• روحاني يهاجم وزير النفط ويتجه لإقالته
• طهران تتخذ اليوم خطوة ثانية بتقليص التزاماتها النووية

عززت بريطانيا قواتها البحرية الموجودة بالخليج، في وقت جدد وزير خارجيتها جيريمي هانت اتهام بلاده لطهران بالوقوف وراء الاعتداءات التي أصابت ناقلتي نفط الخميس الماضي، في حين نشرت وزارة الدفاع السعودية صوراً تظهر تحليقا مشتركا لمقاتلات سعودية وأميركية فوق الخليج.

مع تزايد أصابع الاتهام التي تشير إلى وقوف إيران خلف الهجمات التي أصابت ناقلتي نفط في مياه خليج عمان، كشفت مصادر عسكرية بريطانية أن المملكة المتحدة بصدد إرسال 100 عنصر من قوات النخبة بالبحرية الملكية إلى الخليج.

وأوردت صحيفة "ذا صن تايمز" البريطانية، في عددها الصادر، أمس، أن إرسال قوات من مشاة البحرية إلى الخليج سيساهم في حماية السفن البريطانية.

وقالت مصادر عسكرية إن 100 من مشاة البحرية الملكية من الوحدة 42 "كوماندوز"، المتمركزة بالقرب من مدينة بليموث البريطانية، سيشكلون قوة استجابة سريعة، وسيعملون من داخل السفن التابعة للبحرية التي تقوم بدوريات في المنطقة من القاعدة البحرية البريطانية الجديدة في البحرين.

ويأتي نشر تلك المجموعة في الوقت الذي يشارك فيه مسؤولون بالجيش والمخابرات البريطانية في تحقيق دولي يتعلق بالهجمات على ناقلتي نفط بالقرب من مضيق هرمز الخميس الماضي الماضي.

في غضون ذلك، جدد وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت أمس اتهام بلاده لطهران بتدبير الاعتداء، وقال إن لندن "شبه متأكدة أن الجمهورية الإسلامية تقف وراء الهجمات على ناقلتي النفط، مضيفا أن بريطانيا لا تعتقد أن أي أحد آخر يمكنه القيام بذلك.

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت إيران تقف وراء الهجمات على الناقلتين، قال هانت لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): "قمنا بتقييمنا الاستخباراتي والعبارة التي استخدمنها أننا شبه متأكدين".

وتابع: "نحث جميع الأطراف على وقف التصعيد".

وعزز موقف هانت إلقاء الولايات المتحدة باللائمة في الهجمات على الحرس الثوري الإيراني، لكن وزارة الدفاع البريطانية نفت صحة التقارير التي ادعت أن قوات مشاة البحرية الملكية أُرسلت لحماية السفن بالخليج.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع أمس في تصريحات لشبكة "سي إن إن": "هذا نشر تدريبي مخطط له مسبقاً ولا يرتبط بأي حال بالوضع المستمر في خليج عمان".

اتهام سعودي

وجاء الموقف البريطاني في وقت اتهمت السعودية، مساء أمس الأول، طهران بشن الهجمات وتعهدت بالدفاع عن مصالحها ضد أي تهديد.

وبينما أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن بلاده لا تريد حرباً مع إيران، مشددا على أن "الدبلوماسية مستمرة"، أعلنت الرياض، أمس، أن طائرات مقاتلة من القوات الجوية الملكية السعودية والقوات الجوية الأميركية من نوع "F15C" حلقت في تشكيل مشترك على منطقة الخليج، تساندها طائرات تزود بالوقود جوا تابعة للقوتين أمس.

ونشرت وزارة الدفاع السعودية صورا للتحليق المشترك، وقالت إن المهمة تهدف إلى الاستمرار في تعزيز بناء العلاقات العسكرية والعمل المشترك بين الطرفين.

وقال بومبيو في مقابلة مع برنامج "فوكس نيوز صنداي": رغم أن إيران مسؤولة "بلا شك" عن الهجمات التي استهدفت ناقلتين الأسبوع الماضي فإن الولايات المتحدة لا تريد حربا مع طهران، موضحا أن "الرئيس ترامب بذل كل ما في وسعه لتجنب الحرب... لا نريد الحرب".

لكنه ذكر أن واشنطن ستضمن حرية الملاحة عبر ممرات الشحن الحيوية، مضيفا: "ستتأكد الولايات المتحدة من اتخاذ كل الإجراءات الضرورية الدبلوماسية وغير الدبلوماسية لتحقيق تلك النتيجة".

تمهل روسي

وغداة إعلان واشنطن أنها تعمل من أجل إجماع دولي حول التطورات في المنطقة، دعت روسيا جميع الأطراف إلى ضبط النفس، وإلى تقييم مسؤول لحادث خليج عمان، والتريث إلى حين الحصول على بيانات مؤكدة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديميتري بيسكوف: "لم ننس المسحوق الأبيض، في إشارة كما يبدو إلى الذريعة التي تم بها تبرير غزو العراق، نذكر ذلك. وبناء عليه تعلمنا أن نضبط تقييماتنا، ومازلنا نحث الجميع على ضبط النفس والتقييم والانتظار إلى حين ظهور بعض البيانات المقنعة".

وتابع بيسكوف: "إن تحدث البعض عن وجود نوع من المعلومات السرية بشأن أحداث خليج عمان فهو أمر سخيف"، لافتا إلى أن مثل هذه الحوادث يمكن أن تهز الاقتصاد العالمي وبالتالي لا يمكن الاعتماد على الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة.

موفدة أوروبية

وفي وقت تقترب فيه إيران والغرب من صراع محتمل، التقى مساعد وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، مساعدة وزيرة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، هيلغا شميد، لبحث ملف الاتفاق النووي.

ورغم أن اللقاء في طهران بين عراقجي وشميد، مساعدة فيديريكا موغيريني، ركز على اتفاق عام 2015 النووي فإنه تطرق كذلك إلى "قضايا إقليمية ودولية" أخرى مع ارتفاع منسوب التوتر بين الجمهورية الإسلامية وواشنطن التي تكثف ضغوطها على القيادات الإيرانية لحملها على تقديم تنازلات بعدة ملفات.

وفي خطوة تلقي بمزيد من الظلال الرمادية على مستقبل الاتفاق النووي في ظل امتعاض طهران من جراء عدم اتخاذ الدول الأوروبية "خطوات ملموسة" لحمايتها من العقوبات الأميركية الاقتصادية، ذكرت وكالة "تسنيم"، أمس، أن إيران ستعلن خطوات إضافية للحد من التزاماتها بموجب الاتفاق الذي اتفقت عليه مع القوى العالمية، وانسحبت منه واشنطن العام الماضي.

وقالت "تسنيم": "ستعلن منظمة الطاقة الذرية الإيرانية في موقع آراك للمياه الثقيلة خطوات تمهيدية اتخذت لتقليص الالتزامات".

وأمهلت طهران باقي الدول الموقعة على الاتفاق حتى يوليو المقبل للوفاء بتعهداتها وإلا فستتخلى عن التزاماتها المنصوص عليها.

لاريجاني وبومبيو

في موازاة ذلك، وصف رئيس مجلس الشورى "البرلمان" الإيراني، علي لاريجاني، دعوة وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو إيران للرد دبلوماسيا على ما أسماها الإجراءات السياسية الأميركية، بـالأمر المثير للسخرية.

وأضاف لاريجاني: "هل العقوبات الأميركية على طهران إجراء سياسي؟ هل انتهاك الاتفاق النووي وشن حرب اقتصادية على الشعب الإيراني إجراء سياسي؟".

وتابع مخاطبا بومبيو: "هل إجراءاتكم في فنزويلا ضد رئيس منتخب إجراء سياسي؟، هل تسليحكم للسعودية ضد الشعب اليمني المظلوم إجراء سياسي؟، هل دعمكم للكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني إجراء سياسي؟".

وأضاف لاريجاني أن الإدارة الأميركية تدار من قبل عصابة سياسية لا تحسب حسابا لتداعيات أفعالها وأقوالها.

واتهم المسؤول الإيراني الولايات المتحدة بتفجير ناقلتي النفط في بحر عمان "بعد أن فشلت في سياسة العقوبات".

ورأى أن استهداف ناقلتي النفط في خليج عمان مثير للشك، وهو إجراء مكمل للعقوبات الأميركية على طهران، منوها بأن الولايات المتحدة صاحبة سوابق في تفجير ناقلات النفط قرب اليابان خلال الحرب العالمية الثانية.

وفي وقت سابق، أكد المستشار الخاص لرئيس مجلس الشورى حسين أمير عبداللهيان أن دولا مثل بريطانيا وفرنسا والمانيا أعلنت مواقفها السياسية بصوت عال في سياق معارضة خروج أميركا من الاتفاق النووي، إلا أنها وفيما يتعلق بالعقوبات لم تعلن رسميا أنها لن تساير واشنطن بها.

ورفض الاتهامات الموجهة إلى بلاده، وألقى باللوم على سياسات الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل في زعزعة استقرار أمن صدارات النفط بالمنطقة.

واستبعد عبداللهيان امكانية أن تتمكن إدارة الرئيس الأميركي من حشد اجماع دولي ضد بلاده، وقال "إنه إزاء تصورات بعض الأفراد ذوي الأفكار المتحجرة في جهاز السياسة الخارجية الأميركية والأمن القومي الأميركي من امثال جون بولتون، الذين يتصورون أنهم يمكنهم السيطرة على المنطقة بواسطة عدة سفن حربية يأتون بها، ينبغي عليّ القول ان ترامب لا يسعى وراء الحرب، فضلا عن أن ظروف قرب الانتخابات الأميركية لا تسمح له بشن الحرب لذلك يثير الخوف من الحرب بالتهديدات، ويريد الاتيان بالجمهورية الإسلامية إلى طاولة المفاوضات".

الناقلة اليابانية

في السياق، دخلت ناقلة النفط اليابانية "كوكوكا كوراجوس"، التي تعرضت لهجوم في خليج عمان، إلى مرساها المقرر قبالة السواحل الإماراتية، أمس.

وقالت شركة "بي إس إم" المشغّلة للناقلة ومقرها سنغافورة في بيان، إن "كوكوكا كوراجوس وصلت بأمان إلى مرساها المقرر في الشارقة" في منطقة تقع في شرق الإمارات، مشيرة إلى أنّ "تقييم الأضرار والتحضير لنقل الحمولة من سفينة إلى أخرى سيبدأ، بعد أن تستكمل سلطات الميناء إجراءات التدقيق والمعاملات الاعتيادية". وأكد البيان أن أعضاء طاقم السفينة موجودون على متنها وهم "بخير وبصحة جيدة".

وتعرضّت ناقلة النفط اليابانية وأخرى نرويجية لهجمات لم يحدّد مصدرها فيما كانتا تبحران قرب مضيق هرمز، الممر الاستراتيجي الذي يعبر منه يوميا نحو ثلث إمدادات النفط العالمية المنقولة بحراً.

وغادرت ناقلة النفط النرويجية التي يملكها قبرصي من أصل نرويجي المياه الإيرانية، أمس الأول، ووصل أفراد طاقمها إلى دبي في طائرة أقلعت من مطار بندر عباس الايراني.

ووقع الهجومان بعد شهر على تعرّض ناقلتي نفط سعوديتين وناقلة نرويجية وسفينة شحن إماراتية لعمليات تخريبية. ووجهت واشنطن آنذاك أصابع الاتهام إلى طهران التي نفت أي مسؤولية.

على صعيد قريب، أفادت تقارير إيرانية أمس بأن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قرر إقالة وزير النفط في حكومته بيجن نامدار زنغنه "بسبب فشله في أداء مهامه" وعدم تقديمه خططا كافية لتفادي العقوبات الأميركية الخانقة وبيع النفط الإيراني.

ونقلت وكالة "فارس"، عن النائب البرلماني أبوالفضل أبوترابي، قوله إنّ روحاني انتقد زنغنه، الذي سبق أن أقر بتأثير العقوبات الأميركية وقسوتها على طهران، بقوة خلال اجتماع الحكومة أمس وسيتم إقالته لفشله.

الى ذلك، شدد الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال استقباله وزير خارجية الامارات الشيخ عبدالله بن زايد في القاهرة امس، على أن مصر تتابع باهتمام بالغ التطورات التي تشهدها منطقة الخليج، وبصفة خاصة الأحداث الأخيرة التي تهدد حرية الملاحة وتستهدف أمن وسلامة الممرات المائية والبحرية بالخليج، وأكد السيسي في هذا الصدد تضامن مصر ودعمها لحكومة وشعب الإمارات والدول العربية الشقيقة في مواجهة مختلف التحديات التي قد تواجهها والتصدي لكل محاولات زعزعة استقرار منطقة الخليج، الذي تعتبره مصر جزءاً لا يتجزأ من أمنها القومي.

السيسي يؤكد لعبدالله بن زايد استعداد مصر للتصدي لكل محاولات زعزعة استقرار منطقة الخليج