صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4171

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هل انتقل ملف «جبهة الممانعة» من سليماني إلى الحكومة؟

  • 19-06-2019

أكد مصدر دبلوماسي أن وزير الأمن الإيراني محمود علوي، الذي زار لبنان قبل أيام والتقى مسؤولين في حزب الله وحركة حماس بشكل مباشر، أبلغ حلفاء إيران أن زيارته تأتي بتفويض من المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي.

وأثارت زيارة علوي، في ظل التوتر الحالي مع أميركا الذي يتخذ أبعادا أمنية وعسكرية، تساؤلات حول نقل ملف ما يسمى "جبهة الممانعة" من "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري بقيادة اللواء قاسم سليماني الى الحكومة، الذي عادة ما يحتكر هذا الملف بالكامل في مثل هذه الظروف تحديداً.

وعلوي كان ممثل المرشد الأعلى في القوات المسلحة الإيرانية لمدة تزيد على 10 أعوام، وأقيل من منصبه بعد أحداث الحركة الخضراء في 2009 بسبب قربه من الرئيس الراحل أكبر هاشمي رفسنجاني، قبل أن يصبح وزير الاستخبارات في حكومة الرئيس حسن روحاني.

وكان هناك خلافات دوما بين الحكومة والحرس الثوري بالنسبة لملف "جبهة الممانعة" وصلت الى ذروتها بإعلان وزير الخارجية محمد جواد ظريف استقالته بسبب زيارة الرئيس السوري بشار الأسد الى طهران دون علم الحكومة أو وزارة الخارجية.

وبعد تغيير القائد العام للحرس الثوري، وعدم تعيين قائد لجهاز استخبارات "الحرس"، انتشرت تقارير نشرت "الجريدة" أحدها تشير الى أن جهاز أمن "الحرس" سيتم تصفيته وإدماجه بوزارة الاستخبارات التي سوف تتسلم كل ملفاته.

وعلى ما يبدو، فإن زيارة علوي تشير الى ملف التواصل الأمني مع أحزاب جبهة الممانعة بدأ تسليمه بالفعل الى وزارة الاستخبارات.

وكان علوي قد التقى في بيروت نائب رئيس المكتب السياسي لـ "حماس"، صالح العاروري، وعضو المكتب السياسي لحماس حسام بدران، ومسؤول العلاقات الخارجية للحركة أسامة حمدان، وبحث معهم كيفية تعزيز التعاون و"العمل على مواجهة صفقة القرن"، حسب مصادر إيرانية. كما التقى علوي الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، وبحث معه سبل تعزيز العلاقة بين وزارة الأمن الإيرانية والحزب.