صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4200

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بالعربي المشرمح: حروب المرتزقة!!

  • 19-07-2019

في زمن مضى كانت الحروب تعبر عن صفات من يخوضها كالشجاعة والفروسية والتضحية والشهامة، وكان لا يملك الأمير أو التاجر أو الفقير أن يتخلف عنها حتى لا يوصف بالجبن والتخاذل والخوف، ومن ثم يجلب العار لنفسه ولعائلته من بعده، فلا الأمير يستطيع أن يرسل عبيده ليحلوا محله، ولا التاجر يمكنه استئجار آخرين ليحاربوا بدلاً منه، والأمر الجلل في ذلك أنهم جميعاً ذاهبون وقد يموتون فلا أحد منهم اهتم لمنصبه أو لتجارته مقابل ألا يجلب العار لنفسه ولأسرته، وليضحوا بالغالي والنفيس من أجل كرامتهم وسمعتهم. اليوم لم يعد من يكترث لسمعته ولا لمبادئه، حتى الدول لم تعد تحارب بنفسها دفاعاً عن مصالحها أو عن نفسها، بعد أن ظهر لهم من يقوم بذلك بدلاً عنهم مقابل مال أو مصلحة، ولتصبح سياسة الارتزاق ثقافة للكثير من الساسة والأثرياء الذين يجدون من هو على استعداد لمحاربة خصومهم نيابة عنهم.

نلاحظ اليوم بروز مرتزقة كثيرين يتصدرون ساحات الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ليكونوا مصدات سمجة لا تملك من الخبرة والحجة سوى النعيق في سماء معازيبهم وأولياء نعمتهم، ليدافعوا عنهم بطريقة تسيء إلى أنفسهم وعائلاتهم ومن يدافعون عنهم، ورغم تسيدهم الساحة الإعلامية فإن الارتزاق واضح عليهم.

المصيبة أن من يستخدمون هؤلاء المرتزقة هم في الأصل يملكون المال والقرار، لكنهم فشلوا في امتلاك مرتزقة يستطيعون الدفاع عنهم، الأمر الذي جعلهم محل استياء العامة بسبب تصرفات وأقوال مرتزقتهم.

يعني بالعربي المشرمح:

فشلوا في مواجهة خصومهم بنبل وشهامة وشجاعة أسلافهم فواجهوههم عبر مرتزقة سيئين لا يملكون من الفصاحة والعلم سوى لسان وقح وعذرْ قبح، فأساؤوا لهم وخسروا شعبيتهم وخسروا قضيتهم وحربهم مع الآخرين، وهم لا يعلمون أن المرتزقة هم أعداؤهم الحقيقيون.