صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4222

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الهند تمنح الجنسية لـ 150 ألف نازح في كشمير

بعد عقود من منع الحقوق المدنية عنهم

شعرت مجموعة من اللاجئين بالغبطة اليوم السبت بعد حصولها أخيرا على الجنسية الهندية نتيجة لقرار الحكومة الاتحادية إلغاء الحالة الخاصة التي كان يتمتع بها إقليم كشمير.

وجاء أجداد هؤلاء اللاجئين إلى إقليم جامو وكشمير من باكستان خلال الانفصال بين البلدين الذي اتسم بالعنف عام 1947.

وتسبب ذلك في اضطرابات في حياة ملايين المواطنين إثر إصدار الاستعمار البريطاني أمرا بتأسيس دولتين واحدة ذات أغلبية مسلمة والأخرى يغلب عليها الهندوس.

وتلا ذلك موجة هجرة جماعية شابها العنف وسفك الدماء مع استبدال 15 مليونا من المسلمين والهندوس والسيخ لمكان بلدهم في فوضى سياسية راح ضحيتها أكثر من مليون شخص.

ولم يكن نحو 150 ألفا من هؤلاء اللاجئين الذين قدموا من غرب باكستان واستقروا في جامو وكشمير محسوبين على أي من الجانبين حتى الآن.

وألغت حكومة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي هذا الشهر البندين 370 و35إيه من الدستور وكانا يمنحان الإقليم وضعا خاصا ويمنعان اللاجئين فيه من الحصول على الجنسية الهندية.

وبإلغاء البندين أصبح هؤلاء تلقائيا من سكان الإقليم ولهم الحق في الحصول على وظائف والاستفادة من البرامج الحكومية المخصصة لحاملي الجنسية الهندية.

وقال اللاجئ جيت راج "على الأقل أصبح لنا جنسية. كنا نعرف على أننا باكستانيون على مدى السبعين عاما الماضية".

وقال لاجئون إن إلغاء البندين سينهي أيضا ما وصفوه بعقود من التفرقة ضدهم بمنحهم الحقوق الكاملة للمواطنة.

ووفقا لوزارة الداخلية الهندية فقد هاجرت 5764 أسرة، أي نحو 47215 شخصا، من غرب باكستان عام 1947 واستقرت في مناطق مختلفة من إقليم جامو وكشمير.