تحقيقات و دراسات

عربات الطباعة المتنقلة تصطدم بمطبات التطبيق!

18-07-2019
اصطدمت المساعي الحكومية لدعم المشاريع الصغيرة لتشجيع الشباب بمطبات التطبيق العشوائية في العربات المتنقلة، إذ إن تجربة خدمات الطباعة والتصوير أمام المراكز الخدماتية في الدولة أثارت تساؤلات كثيرة عن مدى جدية الحكومة في التحول الإلكتروني في تقديم خدماتها والاستغناء عن المعاملات الورقية، ففي حين دعا مجلس الوزراء الجهات الحكومية مراراً وتكراراً إلى القضاء على التراسل الورقي بين الوزارات، ومنها وزارة الداخلية، ظهرت عربات الطباعة المتنقلة كمطب صناعي أمام الحكومة الإلكترونية التي طال انتظارها... فهل نرى جديداً على هذا الصعيد أم سننتظر مطبات أخرى؟ وكشفت عربات التصوير والطباعة عن عدم وجود رؤية لتنفيذ التجربة بالشكل المطلوب، الذي يناسب طقس الكويت الحار وخصوصية المراجعين، فضلاً عن صعوبة التنقل بها في الصعود والنزول منها، وهو ما لا يتناسب مع طبيعة المواطن الكويتي الذي يطمح إلى مزيد من الرفاهية والتقدم الإلكتروني، خصوصاً في الخدمات الحكومية. «الجريدة» جالت على بعض تلك العربات، والتقت بعض المواطنين الذين استنكروا تلك الفكرة، معتبرين إياها «عيباً» في حق الكويتيين... وإلى التفاصيل:

إلغاء الاحتفالات يخطف فرحة «المباركية» بالأعياد الوطنية

13-02-2019
توقفت فرحة رواد سوق المباركية بالأعياد الوطنية بعد الضغوط النيابية بإلغاء الاحتفالات الغنائية والتراثية والاستعراضية في أكبر سوق تراثي بالكويت، ليُرسم مشهد من الصمت والكآبة وأجواء "باهتة"، مع اختفاء مظاهر البهجة التي خيمت على أركان قبلة الخليجيين والسائحين في البلاد. وفي وقت تعالت أصوات رواد السوق مطالبة بعودة أجواء "أفراح فبراير" ومعبرة عن الاستياء من خضوع الحكومة لتهديدات بعض النواب الإسلاميين، اعتبر نواب أن إلغاء هذه الاحتفالات أمر مرفوض، وأن الحريات في الكويت للأسف في تراجع، معلنين أنه سيكون لهم وقفة مع وزير الإعلام في هذا الصدد من خلال الأسئلة البرلمانية واستخدام الأدوات الدستورية. "الجريدة" فتحت ملف إلغاء احتفالات المباركية، ورصدت ردود الأفعال النيابية، فضلاً عن رواده هذا السوق المهم، حيث عبر الجميع عن رفضهم، مؤكدين أن "فبراير" شهر الاحتفالات الوطنية، ولابد أن تظهر هذه الاحتفالات ومعالم الفرح على أهم معالم الكويت، وهو سوق المباركية.
1 - 10 من 446
set
/channels/studies
تحقيقات و دراسات