عادل المشعل أطلق 32 لوحة فنية في معرض «آفاق لونية»

أطلق الفنان التشكيلي عادل المشعل رؤيته التشكيلية المتجددة، عبر معرضه الشخصي بعنوان "آفاق لونية"، الذي افتتحه الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب د. بدر الدويش مساء أمس الأول، بحضور مرايم الخير، حرم المغفور له الشيخ علي صباح الناصر، وجمع من الفنانين والمهتمين، في قاعة أحمد العدواني بضاحية عبدالله السالم.

وبعد جولته قال د. الدويش: "اتخذ المشعل مسار المدرسة التجريدية، وعنوان المعرض (آفاق لونية) يؤكد ذلك، من خلال 32 لوحة لونية، ومدى تمازج اللون مع البيئة، والطبيعة، وبالتالي نجد العبق الكويتي في ذاكرة الفنان المشعل من خلال هذه المدرسة".

من جانبه، قال المشعل: "يعتبر هذا معرضي السادس، ويتكون من 32 عملا تشكيليا، استخدمت فيها مختلف الألوان الإكريليك والزيتي، وتتفاوت كل لوحة عن الأخرى في المدارس التشكيلية، فبعضها يميل إلى الواقعية، وفيها السيريالية والتجريدية أيضا".

وأضاف أن المعرض أخذ منه سنتين من العمل، واللوحات جاءت بأحجام مختلفة أكبرها متر X متر، وأيضا جاءت بعض القياسات 120X 100، وغيرها، مشيرا إلى أنه معروف كفنان تشكيلي في تركيب ودمج أكثر من لون في لوحاته.

وألمح المشعل إلى أن بعض لوحاته تضمنت البيئة الكويتية الأصيلة في الأعمال التجريدية والسريالية، موضحا أن كل لوحة رسمها أعطته انطباعا بأي الألوان تصلح لها سواء الزيتي أو الإكريلك.

وعن تطور الحركة التشكيلية في الكويت، ذكر: "تحتوي الحركة التشكيلية في الكويت على مدارس مختلفة، والمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب له دور مهم في رعاية الفن التشكيلي والاهتمام به بشكل كبير، وبالتالي الحركة التشكيلية في الكويت نشطة"، لافتا الى أن المعرض سيستمر إلى 21 الجاري.