قصر بكنغهام: هاري وميغان سيستقلان بحياتهما عن وليام وكيت

قال قصر بكنغهام في بريطانيا إنه سيتم الترتيب لإقامة مستقلة للأمير هاري وزوجته ميغان، التي تنتظر مولوداً، بعدما كانا يتشاركان ترتيبات الإقامة في القصر مع شقيق هاري الأكبر الأمير وليام وزوجته كيت.

وتقاسم هاري وميغان، المعروفان رسمياً باسم دوق ودوقة ساسكس، طاقم الموظفين مع وليام وكيت منذ زواجهما في مايو العام الماضي، ووافقت الملكة إليزابيث الآن على السماح لهما بالاستقلال داخل القصر هذا الربيع.

وذكر قصر بكنغهام في بيان «هناك مكتب خاص الآن لدوق ساسكس والذي يدعم أنشطة الدوقة منذ خطبة سموهما في نوفمبر 2017».

وأضاف البيان «ستضمن هذه الخطوة التي يتم التخطيط لها منذ فترة طويلة وجود ترتيبات تقدم الدعم الدائم لعمل الدوق والدوقة مع بدئهما لحياتهما الأسرية وانتقالهما لمكان إقامتهما الرسمي في مقر فروجمور الملكي».

وذكرت صحف بريطانية منذ نهاية العام الماضي أن هناك خلافات بين طرفي الرباعي الملكي، هاري وميغان من جانب ووليام وكيت من جانب آخر، لكن لم تظهر أي مؤشرات على مثل ذلك الخلاف في العلن، وبدا الأميران وزوجتاهما على وفاق عندما حضر الأربعة معا يوم الكومنولث في لندن.

يأتي التغيير في الوقت الذي تنتظر فيه العائلة الملكية مولود ميغان الأول من حفيد الملكة هذا الربيع، كما يستعد هاري وزوجته للانتقال من مقر إقامتهما في قصر كينزنجتون، حيث يقيم وليام وكيت، إلى منزل جديد على أراضي قلعة ويندسور.

ومقر فروجمور الملكي هو جزء من مقر إقامة تابع للأسرة الملكية منذ القرن الثامن عشر وكان الزوجان أقاما به حفل الاستقبال المسائي بعد مراسم زفافهما التي أقيمت في قلعة ويندسور.