العفو عن 560 سجنياً في مصر

بدأت وزارة الداخلية، أمس، إنهاء إجراءات الإفراج عن 560 سجيناً صدر بحقهم قرار من الرئيس عبدالفتاح السيسي بالعفو عنهم، أمس الأول، ومن بينهم الكاتب الصحافي البارز عبدالحليم قنديل، وفتاتان اعترضتا على رفع أسعار تذاكر مترو الأنفاق العام الماضي، فضلا عن عدد من المتهمين بتأييد جماعة الإخوان المصنفة إرهابية في مصر.

قنديل المعروف بمواقفه المعارضة لنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك وما تلاه، حصل على عفو صحي من حكم بالسجن لثلاث سنوات في قضية إهانة القضاء 2017، والذي أيدت محكمة النقض وجعلته نهائيا وواجب النفاذ في 2018.

ويرتبط اسم قنديل، الذي أصيب بأزمة صحية، وتم نقله إلى مستشفى السجن لتلقي العلاج، بقضية إهانة القضاء مع عدد من قيادات الإخوان الذين حصلوا على حكم السجن ذاته، ومنهم الرئيس الأسبق محمد مرسي، وعصام سلطان، وسعد الكتاتني، ومحمد البلتاجي، والمحامي الحقوقي حمدي الفخراني.

كما تشمل قائمة المفرج عنهم نحو 480 شخصا ممن سبق اتهامهم بتأييد جماعة الإخوان، التي ألقت السلطات المصرية القبض على معظم قياداتها لدعمهم الإرهاب بعد سقوط نظام مرسي في 2013.

ومن أبرز المفرج عنهم بقرار العفو، فتاتان أعلنتا الاحتجاج على رفع أسعار تذاكر مترو أنفاق القاهرة في نوفمبر 2016، ووجهت النيابة لهما تهمة التحريض على التظاهر في محطة مترو السيدة زينب، وتم الحكم عليهما بالسجن ثلاث سنوات في 2017.

في غضون ذلك، استعرض رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، أمس، تقريرا من منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة، لاستعراض الجهود المبذولة في التفاعل مع شكاوى المواطنين خلال الفترة من أول يوليو 2018 حتى نهاية أبريل 2019، إذ تم تسجيل 435 ألف شكوى معظمها تتعلق بتكدس أكوام القمامة.